من يقف وراء شركة “الجدار الساند” المسؤول الأول عن “فاجعة القرنة”؟

تساءل النائب عدي عواد، عن سبب استمرار عمل شركة “الجدار الساند” الماسكة لمشاريع البنى التحتية في قضاء القرنة بمحافظة البصرة.

وأضاف عواد في تصريحات صحفية، أن “تصريحات المحافظ بإدخال شركة أخرى للعمل بمشروع القضاء بالترقيع “تلزيك”، مبديا استغرابه “مما وصفه بالإهمال الواضح للمأساة التي يعاني منها القضاء”.

وقال عواد “يجب أن يعلن قضاء القرنة منطقة منكوبة، وسحب العمل من شركة (الجدار الساند)، التي تمسك مشاريع بعشرات المليارات، دون أن يكون لها تاريخ بأعمال مماثلة”.

وتابع عواد “القرنة تعاني من مشكلة كبيرة وكان المفروض استنفار الآليات التابعة للبلديات والبلدية من خلال تشكيل غرفة عمليات وجهد هندسي لمعالجة الوضع وعدم الإتكال على شركة “نص ردن”.

واردف “وبعد فاجعة فقدان طفلين سقطا بالمجاري دون محاسبة فهذا، يدل على أن هناك إهمالا واضحا لهذا القضاء المهم الذي قدم الشهداء وعانى كثيرا بزمن النظام السابق”.

وأضاف أنه “بصدد جمع تواقيع لعرض ملف القرنة للمناقشة في مجلس النواب”.
ومضى بالقول “تصريحات المحافظ بإدخال شركة ثانية للعمل في مشروع القرنة (تلزيك)، فالمفروض أن يسحب العمل ويحال إلى شركة رصينة واضحة المعالم لها سجل وأعمال مماثلة، أما الشركة الحالية (الجدار الساند)، التي أحيل لها بالمليارات فذلك بحد ذاته يخضعها للتحقيق وللنزاهة فكيف أحيل إليها المشروع دون أن تكون لها أعمال مماثلة”.

مواضيع ذات صلة

مقاهي البصرة الأدبية سابقاً

بعد توقفها لأكثر من 21 عاماً.. مجلة الموانئ تعود للواجهة

مغايز: طيرٌ متفوّق وجناح حرير لفيرمان

معين الحسن يباشر مهامهُ قَائِمْقَاماً لقضاء القرنة

المرياني لـ “مرفأ”: جلسة مجلس البصرة يوم غد ستناقش عدداً من الملفات بينها مكاتب التشغيل

انفلاقات “معركة ذات الصهاريج”.. السماوي يرد على نائب لم يسمّه هاجم السوداني