منظمة حقوقية تُفسر “مجزرة شط العرب”: الضغوط وضيق أفق الحلول


وصفت منظمة حقوقية، اليوم الخميس، حادثة البصرة والتي راح ضحيتها 12 شخصًا بـ”النادرة”، فيما أشرت ثلاثة اسباب أدت لوقوعها.
وقال رئيس منظمة ديالى لحقوق الانسان طالب حسين، في تصريحٍ صحافي، إن “حادثة مقتل 12 فردًا من اسرة واحدة على يد الاب في البصرة مساء يوم امس فاجعة مؤلمة أثارت الرأي العام خاصة وأن اسبابها وفق القراءات الاولية تتحدث عن ضغوط مالية كانت وراء ما حصل”.
وأضاف أن “قراءة علم النفس تظهر بأن الضغوط الاجتماعية والمالية تدفع البعض الى مرحلة الانهيار النفسي ووصولهم الى حالة الا وعي والاتزان وتقودهم الى قتل اقرب الناس اليهم قبل الانتحار، لكنها تبقى في المجمل حالات نادرة جدا”، لافتا الى أن “ماحصل في البصرة يوم امس اشارة الى ما تفعله الضغوط النفسية بغض النظر عن اسبابها”.
وأشار إلى أن “الديون المتراكمة والضغوط النفسية المصاحبة لها وضيق أفق الحلول والخشية من المستقبل قادت مجتمعة الى فاجعة البصرة التي كان من بين ضحاياها اطفال صغار ونساء”، مؤكدا أن “الضغوط المالية كانت وراء تسجيل عشرات حالات الانتحار في ديالى وبقية المحافظات العراقية”.
وامس الاربعاء، أفاد مصدر امني في محافظة البصرة، بمقتل عائلة بالكامل مكونة من 12 شخصًا على يد والدهم قبل ان ينتحر.
وقال المصدر، إن “ابا قتل عائلته بالكامل والمكونة من 12 شخصا في قضاء شط العرب بمحافظة البصرة، قبل ان ينتحر هو الاخر”.
وأضاف، أن “أسباب الحادث مجهولة، والادلة الجنائية حاليا في موقع الحادث للتحقيق ومعرفة الملابسات”، لافتا الى ان “المعلومات الأولية تشير الى وجود مشاكل عائلية بسبب تعاطي المخدرات وعمل الاب في العقارات وعليه ديون نحو مليار و400 مليون دينار عراقي”.

مواضيع ذات صلة

مقاهي البصرة الأدبية سابقاً

بعد توقفها لأكثر من 21 عاماً.. مجلة الموانئ تعود للواجهة

مغايز: طيرٌ متفوّق وجناح حرير لفيرمان

معين الحسن يباشر مهامهُ قَائِمْقَاماً لقضاء القرنة

المرياني لـ “مرفأ”: جلسة مجلس البصرة يوم غد ستناقش عدداً من الملفات بينها مكاتب التشغيل

انفلاقات “معركة ذات الصهاريج”.. السماوي يرد على نائب لم يسمّه هاجم السوداني