فؤاد هُويرف.. روح الأناقة

هاشم تايه

إلى يوم رحيله بمغتربه في التاسع عشر من نيسان العام 2022، عاش فؤاد هويرف بهوى الرّسم، وأسبابه الجارفة، والتقط حياتَهُ حُرّاً كما يلتقطُها طيرٌ. ومثلَ طيرٍ اتّسع فضاؤه عثر فؤاد على نصيبه من الوجود الطبيعي، لكن في حقل ألغام الفعل الإنسانيّ، وعوارض الجسد الطارئة. وإلى آخر لحظة في حياته حافظ فؤاد على أُرومته الطبيعيّة ككائن نزل من رفّ الطبيعة سعيداً برحابة الروح، ونقاء الطُّويّة.

يمكننا، بلا مجازفة، إعادة رسم حياته كسيرةٍ للصّداقة المرِحة مع العالم، والأشياء، وتمثيلاتهما الفاتنة على السّطوح التصويريّة، وأسلوبه في التعامل مع مادتها، وطبيعة تسوياته، ومعالجاته لما ينطبع من آثار فعل الرسم على تلك السطوح… كان فؤاد صديقاً – هذه خلاصة حياته- وكاريزماه تجعلك تنشدّ إليه سريعاً، وتصادقه فوراً، وتجد في أعماله ما يجلب إليك سكينةً، وينزع عنك ألماً.

في الرّسم، أيضاً، قدّم فؤاد حياته كصديق؛ فقد فضّل أن يكون بيننا، نحن، شلّة (الرسّامين الأميّين)، الهائمين في الهامش بحياء، وبلا اعتراف.

كان مفهومه للجمال- وهو، قطعاً، مفهومٌ فطريّ كامن اعتزل الكلام لديه- بأنّه الأناقة صريحةً، وساطعة، ومجرّدة من أيّ موضوع يتطفّل عليها.

كان مفهومه للجمال- وهو، قطعاً، مفهومٌ فطريّ كامن اعتزل الكلام لديه- بأنّه الأناقة صريحةً، وساطعة، ومجرّدة من أيّ موضوع يتطفّل عليها. ذلك ما نُطالعه في رسومه الأخيرة التي أنجزها في مغتربه بسامسون تركيا. كانت أناقته خَصْمَ الصدفيّة التي زحفت على بشرته، واحتلتها كلّها من أخمص القدمين وحتى مرآة الوجه…

الشكل الوشميّ، البشع الذي تبرّعت به الصدفيّة وجد معارضَهُ، بل نقيضَه الأنيق في مظهر فؤاد، وعلى سطوح رسومه.. وإلى نزعته الأنيقة بوسعنا أن نضيف حسَّه الديكوريّ الذي تمتّع به على مدى حياته، واستعرض أثرَه في قطع من أثاث مسكنه، وحتى في رسومه.

مواضيع ذات صلة

بعد توقفها لأكثر من 21 عاماً.. مجلة الموانئ تعود للواجهة

مغايز: طيرٌ متفوّق وجناح حرير لفيرمان

معين الحسن يباشر مهامهُ قَائِمْقَاماً لقضاء القرنة

المرياني لـ “مرفأ”: جلسة مجلس البصرة يوم غد ستناقش عدداً من الملفات بينها مكاتب التشغيل

انفلاقات “معركة ذات الصهاريج”.. السماوي يرد على نائب لم يسمّه هاجم السوداني

معركة “ذات الصهاريج”.. سند: السوداني رفع شكوى ضدي بسبب كشف ملف التهريب