البصرة تقع ضمن أكثر مدن العالم تلوثاً بالألغام.. الأطفال أكثر عرضة للخطر


وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن العراق أحد أكثر البلدان تلوثاً بالألغام في العالم، وتناولت بعض القصص لأطفال عراقيين لحقت بهم إصابات بالغة بسبب الأجسام غير المنفجرة في بغداد ونينوى والديوانية.
وذكرت اللجنة الدولية في تقرير على موقعها الإلكتروني، إن “إحصاءات منظمة “يونيسيف” الأممية تشير إلى أن الأطفال بشكل خاص معرضون لمخاطر مخلفات الحرب، حيث قتل أو جرح 519 طفلاً في العراق بين عامي 2017 و2022 بسبب الذخائر غير المنفلقة”.
وتناول التقرير تجربتيّ الطفلين فاضل وشجاع، وهما من بغداد، عندما كانا يلهوان بالقرب من منزلهما ووقعت المأساة، فخلال التخلص من القمامة في قطعة أرض فارغة، انفجر جسم من مخلفات الحرب، مما أدى لإصابتهما، مضيفاً أن شجاع تعافى سريعاً من إصابته، لكن فاضل أصيب بجروح خطيرة في ساقيه، حيث بدأ رحلة طويلة لكي يتعافى.
أما في محافظة نينوى في الشمال والتي مزقتها الحرب، فقد تناول التقرير تجربة الطفلة سندس التي تبدلت حياتها إلى الأبد خلال سنوات الحرب من العام 2014 إلى العام 2017، إذ أنها بينما كانت تحاول النزوح مع عائلتها بحثاً عن الأمان، داست على لغم وفقدت ساقيها بالانفجار.
وتابع التقرير أن الطالب حسين واجه مصيراً مشابهاً في محافظة الديوانية، إذ أنه خلال عودته إلى المنزل من مدرسته، انفجر به لغم من مخلفت الحرب بينما كان يلعب بالقرب منها ففقد ساقه اليمنى وعدة أصابع في يده، مشيراً إلى أنه برغم المصاعب التي واجهها، إلا أنه بدأ في طريق التعافي ويحاول تحقيق أحلامه بدعم من عائلته.
وذكر التقرير أن الصليب الأحمر الدولي يركز على حماية الأطفال وتقليص المخاطر التي يواجهونها من خلال توفير الدعم والخبرة، ومساعدة المجتمعات المحلية على تهيئة بيئات آمنة أكثر للأطفال من خلال دورات التوعية بمخاطر الأجسام المتفجرة من مخلفات الحرب، في المدارس بأنحاء العراق كافة.
وتابع التقرير قائلاً إن العراق باعتباره أحد أكثر البلدان تلوثاً في العالم، فأنه في مواجهة إرث متواصل مرتبط بالحروب الماضية، بما في ذلك الألغام الأرضية والذخائر العنقودية.
ولفت إلى أن البصرة خصوصاً، تذكر بشكل كبير بهذا الواقع، حيث يبلغ معدل التلوث بالأجسام غير المنفجرة فيها ما مساحته 1200 كيلومتر مربع، مما يجعلها واحدة من أكثر المدن تلوثاً على مستوى العالم.

مواضيع ذات صلة

مقاهي البصرة الأدبية سابقاً

بعد توقفها لأكثر من 21 عاماً.. مجلة الموانئ تعود للواجهة

مغايز: طيرٌ متفوّق وجناح حرير لفيرمان

معين الحسن يباشر مهامهُ قَائِمْقَاماً لقضاء القرنة

المرياني لـ “مرفأ”: جلسة مجلس البصرة يوم غد ستناقش عدداً من الملفات بينها مكاتب التشغيل

انفلاقات “معركة ذات الصهاريج”.. السماوي يرد على نائب لم يسمّه هاجم السوداني