بعد حادثة “مدرسة زينب”.. التربية توجه إدارات المدارس بتحمل مسؤولية وصول الطلبة لبيوتهم


أكدت وزارة التربية، اليوم الأربعاء، أن حادث الهارثة الذي وقع في محافظة البصرة وراح ضحيته عدد من التلاميذ ليس الأول، فيما أشارت الى أنها ستبذل الجهود لحماية التلاميذ والطلاب والتحفيز على بناء الجسور ووضع علامات مرورية.
وقال المتحدث باسم الوزارة كريم السيد، إنه “بناء على تكليف رئيس مجلس الوزراء، توجه وزير التربية الى محافظة البصرة، للوقوف ميدانياً على تداعيات الحادث الأليم الذي شهده قضاء الهارثة، وراح ضحيته عدد من التلاميذ”.
وأوضح، أن “الوزارة سبق وأن خاطبت الجهات المعنية بشأن إنشاء جسور لعبور الطلبة والتلاميذ بشكل آمن”، مبيناً أن “حادث الهارثة ليس الأول، إذ وقع حادث في الأسبوع الماضي بمحافظة الديوانية راح ضحيته منتسب من حماية المنشآت”.
واستطرد، أن “الوزارة تصدر توجيهات السلامة مع بداية كل عام دراسي تتضمن كل ما من شأنه أن يعرض حياة الطلبة والتلاميذ للخطر”، منوهاً بأن “الوزارة خاطبت الجهات المعنية كافة بإنشاء جسور للحفاظ على أرواح التلاميذ خاصة للطرق السريعة”.
وأضاف، أن “الوزارة، سبق وأن وجهت المشرفين الإداريين وإدارات المدارس، فضلاً عن المرشدين والمعلمين بالإشراف على عملية إخراج الطلبة من المدارس وايصالهم الى مناطق وقوف الحافلات”.
وأكد، أن “حماية الطلبة والتلاميذ أولوية قصوى وستبذل الوزارة كل الجهود لتحفيز الجهات على القيام بواجباتها من خلال بناء الجسور أو وضع علامات مرورية واتخاذ الإجراءات لحمايتهم”.
وأصدر رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، عدة توجيهات بشأن حادث دهس التلاميذ في محافظة البصرة.

مواضيع ذات صلة

بعد توقفها لأكثر من 21 عاماً.. مجلة الموانئ تعود للواجهة

مغايز: طيرٌ متفوّق وجناح حرير لفيرمان

معين الحسن يباشر مهامهُ قَائِمْقَاماً لقضاء القرنة

المرياني لـ “مرفأ”: جلسة مجلس البصرة يوم غد ستناقش عدداً من الملفات بينها مكاتب التشغيل

انفلاقات “معركة ذات الصهاريج”.. السماوي يرد على نائب لم يسمّه هاجم السوداني

معركة “ذات الصهاريج”.. سند: السوداني رفع شكوى ضدي بسبب كشف ملف التهريب